اول طائرة صديقة للبيئة بفرنسا


   استعرض في معرص مدينة باريس الفرنسية المخصص للطيران اول نسخة من طائرة كهربائية قادرة على التحليق لما يبلغ إلى 650 ميلا وعلى ظهرها تسعة ركاب، تستهدف المؤسسة الصانعة لها تسيير رحلات على مجريات إقليمية مثل العاصمة الفرنسية إلى مدينة تولوز بجنوب دولة الجمهورية الفرنسية.

   و افادت إيفييشن إيركرافت إن الطائرة "أليس" هي نتاج و ترتب عن إرجاع تفكير جذرية في الكلفة والتجربة والأثر البيئي للسفر المحلي 

   و صار   تاثير النقل الجوي على البيئة محط تركيز رئيسيا للمدافعين عن البيئة والمهمتين بقضية تحول المناخ، وتبحث مؤسسات الطيران منذ مرحلة طويلة عن سبل لمجابهة الانبعاثات المؤذية والحد من تكاليفها بواسطة تصاميم حديثة وتكنولوجيات أنظف. 

    وتحدث بار يوهاي المدير التنفيذي للشركة "طائرتنا أليس، إذ تعمل بجزء طفيف من تكليفات الطائرات التقليدية، ستعيد توضيح مفهوم كيف يمكن للناس السفر إقليميا وستؤذن بعصر حديث من الطيران أهدأ وأنظف وأقل كلفة". 
وأفادت المؤسسة أنها ستستهدف المجريات المزدحمة مثل من باريس إلى تولوز ومن أوسلو إلى تروندهايم في النرويج ومن سان هوزيه إلى سان دييغو في أميركا.

   وقالت إن أول عميل تجاري لها سوف يكون كيب إير، وهي إحدى كبرى مؤسسات الطيران المحلي المستقلة في الولايات المتحدة الامريكية، إذ تخدم 35 مدينة هناك اما في منطقة الكاربي. فأتى نبأ أن عند كيب إير خيار اقتناء "لعدد في خانة العشرات" من طائرات أليس.

ليست هناك تعليقات